عن إكسبات نست

– شهادات

ماذا قالوا

عنا

إكسبات نِست (Expat Nest) هو العُش الذي إكتشفت به واقع جديد! عندما لم أستطع التوقف عن تكرار الأفكار والتصرفات الغير مجدية، المتخصصين في إكسبات نِست ساعدوني على إكتشاف نواحي أخرى من حياتي.

 

ي ك، زبونة (مغتربة في بريطانيا/ مواطنة يونانية)

أنا أعمل مع إكسبات نِست (Expat Nest) منذ عدة سنوات وأنا ممتنة كوني وجدت فيفيان لتلبية إحتياجاتي من الإرشاد النفسي، بالأخص بما يتعلق بالحياة كمغتربة. فيفيان مهنية، لديها معرفة عالية وجذابة جداً. إنه لشعور منعش العمل مع شخص يفهم حقاً حلو الحياة في الغربة ومرها والذي يستطيع أن يقدم البصيرة والمصادر للمساعدة في مواجهة الصعوبات التي ممكن أن تنتظر المغترب. فيفيان تهتم بإخلاص بصحة زبائنها وتجعل مراحل الإرشاد النفسي مريحة وممتعة من أي مكان في العالم. إكسبات نِست هو خدمة إرشاد نفسي ومصدر شامل عبر الإنترنت للمغتربين، وقد كان جزء مهم في رحلة الإغتراب الخاصة بي.

ر ج ه ، زبونة

– شهادات

ماذا قالوا

عنا

توجهت إلى إكسبات نِست (Expat Nest) خلال فترة إنتقالية في حياتي، والتي بانت في تلك الفترة عارمة. مُرشدتي النفسية ساعدتني حقاً في أن أضع الأمور في نصابها. ساعدتني في أن أتعامل مع التحديات التي كانت تواجهني وأن أتحول إلى منظور إيجابي أكثر. وقبل كل شيء فإن تجربتي مع إكسبات نِست كانت آمنة، بناءة ومُجزية.

 

م س، زبونة في إكسبات نِست (Expat Nest) خدمة اللغة اليونانية

الخدمة التي تقدمها فيفيان هي واحة للمغترب. وهي فعلياً “عُش” المغترب ( أو ربما يجب أن أقول “الأفضل” للمغترب) هي منزل لكل الذين يناضلون من أجل تحديد ماذا يعني لهم المنزل. مقالاتها في المدونة الالكترونية ساعدتني على الفهم أنني لست لوحدي في حياة الغربة وأن هناك عائلة عالمية من المغتربين، تشترك في ذات الأفكار وتعارك بذات المعارك. شكراً فيفيان لأنك جمعتنا سوياً! أنا سعيدة لأن أكون جزء بهذا!

دكتورة ألكميني جريتزالي، زائرة في المدونة الألكترونية لإكسبات نِست (Expat Nest) 

– شهادات

ماذا قالوا

عنا

ما يجعل فيفيا مميزة أثناء تعاملها مع الناس هو طيبتها، مهارات الإنصات العميقة لديها، أصالتها،طريقتها بالمشاركة بالنصح بقلب مفتوح، وقدرتها الفطرية على التواصل مع الناس من كافة نواحي العالم. فيفيان هي روح خبيرة ولذلك فهي مصدر ثمين للحكمة لكل من يقابلها. شكرا فيفيان لدخولك في عالمي.

رجينا رينهارد، مدربة تنفيذية عالمية

قبل جلستي مع إكسبات نِست (Expat Nest)، كان لدي العديد من الشكوك فيما لو كانت ستساعدني. كنت أعاني من نوبات من الهلع وإنعدام الأمان والشعور بعدم الراحة أن أكون على حقيقتي. المرة الأولى التي تحدثت فيها مع فيفيان وجدت نوع من الكيمياء التي دفعتني لأن أعطي الأمر فرصة. تقريباً بخلال سنتين في تعاملي مع إكسبات نِست (Expat Nest)، واجهت التحديات الأكبر في حياتي بشجاعة وقوة لم أكن أعرف أنني أمتكلهما. بشكل عام، إكسبات نِست (Expat Nest) كان بمثابة العُش الحقيقي بالنسبة لي، الذي بُني بالأمن والثقة، وبه أنمو لأُصبح شخص أسعد وصحي أكثر. لقد بدأت أتقبل وأحب ذاتي، وأن أُعَّبر عن إحتياجاتي ومشاعري. أشعر أنني أقترب من أصدقائي وواثقة من كل علاقاتي.  ما زال الكثير من العمل، ولكني متفائلة أنني سوف أتدبر تحديات المستقبل بشكل ممتاز.

ي ج، زبونة (مغتربة في بريطانيا/ إيطاليا)

– شهادات

ماذا قالوا

عنا

فيفيان إنسانة حساسة ومهتمة والتي تسأل الأسئلة الصحيحة. وهي أيضا تفهم شخصية المغترب، ماذا يمر علينا وكيف يؤثر ذلك على علاقاتنا. هي تساعد على إرشادك نفسياً من خلال مخطط للتعامل مع الخيارات الشخصية، المهنية وخيارات الحياة التي من الممكن أحياناً أن تسبب فوضى في حياتنا. لقد وفرت لي المساعَدة الأعظم.

زبون

إكتشفت إكسبات نِست (Expat Nest) عندما قررت أنه حان الوقت أن أتعامل مع قلقي وتوتري. خلال الأشهر الثمانية عشر ، فيفيان وفرت لي الدعم النفسي والعاطفي والإرشاد الذي كنت أبحث عنه. بعد أن تعلمت أدوات مختلفة، انا الآن جاهزة أن أواجه الحياة بأقل توتر وقلق. تعلمت كم هو ضروري أن أركز على اليوم، وهذا حسَّن من حياتي الشخصية والمهنية (وجعلني أكثر إنتاجية). تغيير عادات وأنماط سلوكية قديمة ليس بالأمر السهل- إنه قرار، بنفس الطريقة التي نقرر بها أن نكون سعداء. إكسبات نِست (Expat Nest)  وفَّر لي الأدوات لإيجاد السعادة حتى عندما سحبتني الحياة إلى الأسفل. إزددت قوة وأمل، حلمت أحلام جديدة، وضعت أهداف جديدة، وجدت ممرات جديدة في حياتي… شكراً لكِ!

س ب، مغتربة يونانية في ألمانيا

– شهادات

ماذا قالوا

عنا

عندما بدأت أتحدث مع فيفيان، عرفت أنني بحاجة أن أعمل شيء لمساعدة نفسي. عرفت أن الأمور ليست كما ينبغي أن تكون. على الأقل كنت أتمنى أن لا يكون الأمر كذلك، وأن أتمكن من أن أكون أسعد مع نفسي. ولكن يجب أن أعترف، لم تكن لدي فكرة عما كان يحجزني عن الشعور بالاستباب، بالتمام وبالرضى من نفسي العصرية “المحققة”. إستغرقني أشهر لكي أَفصح عن ما بداخلي. ولكن بيوم من الأيام بدأت الأمور في التغير داخل ذهني وحينها بدَأَت… رحلتي بإتجاه تقبل ذاتي والآخرين.حياتي اليوم مختلفة، ليس لأنني غيرت كل شيء، ولكن لأن فيفيان ساعدتني في التعامل بشكل مختلف مع بعض المشاعر، بعض النواحي في ذاتي، في حياتي، وجَعْلها طيِّعة أكثر. أيضاً هي ساعدتني أن أقِّيم إحتياجاتي أكثر، والذي بدوره حسن علاقاتي مع الآخرين، مع عائلتي ومع الآخر الهام… كل يوم أشعر بالفرق. هذه التجربة غيرتني للأفضل. أرى وأشعر ذلك في الأمور الصغيرة ولكن القوية.

د ج ، رحالة عالمية، بعثات طبية حول العالم

— نحن هنا لدعمكم

إحصلوا على جلسة إرشادية مجانية بمدة 15 دقيقة

__ تَسجلوا للحصول على نشرتنا الإخبارية

نصائح مُلهمة وداعمة مباشرة

لبريدكم الإلكتروني

مرحبا ، بريدي الإلكتروني هو