الحُب والعلاقات

أنت/أنتي ، أنا، نحن…  

الحُب

والعلاقات

ربمايكون لديكم شريك/ة مُحِب/ة وبرصيدكم العديد من السنوات سويةً، ولكن الإنتقال يمكن أن يضع الضظوط على أية علاقة. ربما تواجهون بعض المسائل بما يخص الحميمية بينكم وعلاقتكم الجنسية، أو بتغيير الأدوار والضغوط الفردية. ربما النمط اليومي الجديد والبيئة الغير مألوفة يعني أنه لا يوجد لديكم النشاطات التي اعتدتم أن تؤدوها سوياً، ولذلك عليكم أن تجدوا طرق جديدة لخلق درجة من الحميمية التي تخدمكما معاً.

أو ربما أنتم عُزاب وتشعرون أنكم مستعدون للعلاقة- أو خائفون من الدخول في علاقة- وتودون أن يكون هناك مساحة آمنة للتحدث عن ماذا يدور في داخلكم.

بعض الجلسات الإرشادية النفسية على الإنترنت يمكن أن يعطوكم الدعم والإلهام الذي تحتاجونه لتنمية علاقاتكم الأكثر أهمية.

 

 

-نحن هنا لدعمكم

احصل مجانا

جلسة لمده 15 دقيقه

–اشترك في نشرتنا الاخباريه

نصائح ملهمة وداعمة

مباشرة إلى بريدكم الإلكتروني

مرحبا ، بريدي الكتروني هو